ما هي أسباب النسيان ؟ كيف أستطيع معالجة مشكل النسيان ؟

النسيان بين الأسباب والمعالجة

الذاكرة هي قدرة من قدرات الدماغ على تخزين المعلومات و تذكرها لأغراض مستقبلية إذ يعد مشكل التذكر أو عدم القدرة على التذكر عائق أمام تطوير الشخصية،اللغة،المهارات الصعبة و المهارات الناعمة.....خاصة عند الطلبة و التلاميذ.
إن الذاكرة تقوم على تعاقب ثلاث عمليات رئيسية في قراءة المعلومات المسموعة أو المقروءة أو المحسوسة و هي عملية "التحصيل" و عملية "التخزين" و عملية "الإسترجاع" حيث يعرقل غياب عملية من هذه العمليات عمل  الذاكرة و يسبب مشكلة بها و كما سلف الذكر عائق في  الاكتساب و تطوير مجموعة من المهارات.
لذلك نقدم في هذا المقال مجموعة من النصائح لتقوية الذاكرة و تعزيز القوة على التذكر و كل هذا من أجل الإستمتاع بجوانب الحياة الإجتماعية و النفسية و البدنية......
 إن الذاكرة هي دراسة تدرس في علم النفس الإدراكي و علم الأعصاب لذلك طرق تقوية الذاكرة كانت من بين اهتمامات العلماء لإيجاد حلول من أجل معالجة مشكل النسيان وتطوير الذاكرة ومن بينها: 
اعتماد طرق معينة عند الحفظ أو المراجعة مثلا اعتماد الخطاطات أو رموز و ألوان أو اتخاذ تقنيات جسمانية كالذهاب و الإياب أو حركات يدوية.
الربط بين العقل و العين و تكرار الشئء لكي يترسخ في الذاكرة.
الربط بين الشئء و الحواس كربط الشكل باسمه أو بملمسه.
اتخاذ دفتر الملاحظة بشكل دائم أو فقط قلم و أخذ ملاحظات أو فقط رموز لطبع و ترسيخ المعلومة في الذاكرة.
الخضوع لنقاشات و محادثات بشكل متكرر لتثبيت المعلومات.
الإلتزام بتغذية سليمة و تساعد في تقوية الذاكرة.
 بالإضافة إلى هذه التقنيات توجد مجموعة من الأطعمة التي تساعد الناس و بالأخص الطالب و التلميذ على تعزيز الذاكرة و تقويتها و منها:
الأسماك كأسماك التونة و السردين التي تحتوي على الأوميغا-3 (Omega-3) التي تساعد على الإنتباه و تنشط عمل الدماغ.
مادة الفوليك أسيد الموجودة في البروكولي و السبانخ و مادة النياسين الموجودة في الباذنجان الأسود تعزّزان وظائف الدماغ و تنشط عمل الذاكرة.
الفواكه الجافة و المكسرات كالفستق و الزبيب و الفول السوداني تعالج ضعف الذاكرة.والماء ثم الماء لا غنى عنه الضروري للجسم بأكمله حيث أن شرب الكمية 
اللازمة في اليوم تساعد على تنشيط الذاكرة و تقويتها.











جديد قسم : النسيان