التنمية الذاتية : الطريق نحو التغيير لحياة أفضل

لتحسين و تطوير الذات هناك ثلة من الخطوات و المهارات يجب اتباعها و اكتسابها و الالتزام بها لأن الالتزام و الصبر هما سلاح الكسل و التراجع.
نوضح خطوات التنمية الذاتية كما يلي:
تحديد الأهداف: ينبغي وضع هدف أو أهداف معينة و ليس أحلام نظرا إلى أن الهدف يمكن تحقيق على العكس الحلم،و بوضع ذلك الهدف يرافَق بخطة معينة تساعد على الوصول إليه.
الإبتعاد و التخلص من العادات السيئة: من أهم خطوات التنمية الذاتية ألا و هي الإقلاع و الإبتعاد عن كل ما هو عادة سيئة لأنه إهدار للصحة و المال و الوقت كالتدخين،عدم القيام بالرياضة،الكسل....
الإبتعاد عن الأشخاص السلبيين: إن المحيط الخارجي هو الأكثر تأثيرا على الذات و نفسية الشخص الشيء الذي يؤدي إلى فقدان الثقة بالنفس و تحطيم الذات،لذلك فإن تطوير الذات ينبغي الإيجابية و العزيمة و روح التجربة  فالمحيط السلبي يؤدي فقط إلى الإحباط.
التفكير الإيجابي: للوصول إلى أهدافك لاتنسى الرؤية الإيجابية للأفق و النظر إلى النصف المتلئ من الكأس و ذلك بالعمل على نقاط القوة و تكوين ثقة بالنفس و تحويل الكلام المحبِط إلى شحنة إيجابية.
النهوض بعد السقوط: من أساسيات التنمية الذاتية التعلم من الأخطاء و عدم الإستسلام فتطوير الذات يستوجب الطموح و تقبل فكرة الوقوع في الخطأ فرصة للتعلم و كسب التجارب.
قابلية التعلم: قراءة الكتب،ممارسة الرياضة،النوم الطبيعي....وغيرهم من العادات نفعلها كل يوم لكن القليل من يعرف تدبيرها،لذلك من الضروري البدء من هذه العادات اليومية و تسييرها بشكل منظم. و في النهاية،إن وجود عوائق و مشاكل في طريق تطويرك و تنميتك لذاتك شيء إيجابي و المهم هو الوصول للهدف و اكتساب أقصى كمية من المعرفة المفيدة و لاتنسى الصبر مفتاح الفرج.
مواضيع متعلقة بالتنمية الذاتية مهمة :



جديد قسم : مهارات ناعمة

إرسال تعليق