أُلِّفَت مجموعة من الكتب التي كانت تنتقد حكم و سياسة بلدٍ ما فكانت مصدر إلهام بعض الثوريين و في المقابل تم تأليف كتب أخرى كانت  مرشدا لمجموعة من الحكام  و السياسين في حياتهم
كتاب الأمير
السياسية و المهنية، و سنقدم في هذا المقال ملخص عن كتاب الأمير لنيكولو ماكيافيلي الذي كان مرجعا لبعض الحكام فقد كان موسوليني لا ينام حتى يقرأ كتاب الأمير كما اتخذه هتلير و نابليون مرجعا لسياستهم،و يحتوي كتاب ماكيافيلي "الأمير" أجوبة على كل الأسئلة التي قد تراود ذهن الحكام و السياسيين مثل كيف تحصل على السلطة،و ما هي أنواعها؟و كيف تملك شعبك تحت جناحيك؟ كيف حكمت الإمارات الدينية و المدنية؟و غيرها من الأسئلة.
نبذة عن الكاتب:
نيكولو دي بيرناردو دي ماكيافيلي،ولد في 3 ماي 1469 في فلورنسا و هو من عائلة عريقة، و توفي في 21 يونيو 1527 في فلورنسا كذلك بالتهاب البريتون.كان مفكرا إيطاليا  و فيلسوفا سياسيا إبان عصر النهضة وكان مؤسسا السياسي الواقعي.يعتبر كتاب "الأمير" من أشهر كتبه على الإطلاق الذي كان يهدف من خلاله تقديم نصائح للحكام و السياسيين.
•تلخيص كتاب "الأمير" للمفكر الإيطالي نيكولو ماكيافيلي:
*فصول كتاب "الأمير"
يقسم كتاب "الأمير" إلى عدة فصول و هي كالآتي:
-أنواع الممالك.
-الاستعمار طريق الأمان.
-مقارنة بين (الأتراك)و(الفرنسيين).
-الخراب, أوالجزية.
-ميكافيللي والعراق.
-لم يكن سيئاً جداً.
-إذا قتلتم فأحسنوا القتلة.
-الدولة الدينية.
-التسلح وبناء الجيوش.
-لتدوم في الملك, فكِّر بالحرب.
-أمير شحيح,مهاب,خائن.
-الأمير : ثعلباً, وأسداً.
-الكراهية والاحتقار, أعظم ما يسقط الدول.
-رعاية المتميزين, وإقامة المهرجانات.
-إختيار الوزير وإختباره.
*ملخص كتاب "الأمير":
في بداية الكتاب يرى ماكيافيلي أن كل الدول تمارس السلطة على شعبها كما فسم الحكومات إلى أنواع وهي:
-ممالك ذات حكم وراثي.
-دول ذات حكم جمهوري.
-ممالك جديدة ترتكز على الحكم الوراثي.
-ممالك ظهرت  و انضمت مؤخرا كجزء جدديد لممتلكات الأمير (مثل مملكة نابولي).
-ممالك حصل عليها الأمير (المستعمرات).
لذلك وجب عل المستعمر أن يقوم بحماية الدول المجاورة أقل قوة منه لكسبهم وإضعاف الدول القوية ليخضعو له.و لهذا السبب بين الفيلسوف السياسي عن أهمية محاولة توقع الأمور و الأحداث قبل حدوثها مثل خضوع الشعب للأمير أو الحاكم لكن إذا أتى مستعمِر أقوى فسيخضع الشعب له بكل بساطة.كما أوضح ماكيافيلي أن الدين أداة ملكية التي تمكن الأمير من السيطرة على الشعوب فالدين هو دين الدولة الذي يمكنها استغلاله التحكم في شعبها لأغراض سياسية.
*صفات الأمير في الكتاب:
أعطى المفكر ماكيافيلي في كتابه "الأمير" مجموعة من الصفات التي يجب على الأمير  أو الحاكم اتباعها و هي كالآتي:
-يجب على الأمير أن يكون رحيم و شذيذ في آنٍ واحد.
-شهم و متحرر.
-يجب على الأمير أن يحب شعبه و يخاف عليهم.
-أن يستعمل الحيلة و الخدعة و القوة في احتلال الدول.
-استبدال المتطوعين بمتطوعين جدد و قضاءه على القدامى.
-تخويف الناس من الحكم و حبهم له في نفس الوقت و ليس كرههم له.
-فرض الولاء للأمير على الجنود.
-إدخال بدع و عادات جديدة.
*اقتباسات من كتاب "الأمير":
-"ينبغي للامير ان لا تكون له غاية أو فكرة سوى الحرب".
-"الامراء يفقدون ولاياتهم عندما يفكرون في مظاهر الترف أكثر من تفكيرهم في الاسلحة".
-"من المستحيل ان يحترم الجنود اميرهم الذي يجهل الامور الحربية".
-"كلما زاد كرم المرأ فانه يفقد القدرة على المزيد منه فيتحول الى فقير حقير او جشع مكروه يتحاشى الفقر".
-"ينبغي على الانسان ان يكون محبوباً ومهاباً في نفس الوقت".
-"استخدام المهابه والخوف من العقاب طريقة صحيحة لا تفشل ابداً".

جديد قسم : ملخص كتاب الأمير

إرسال تعليق